الرئيسية » الإقتصاد و الأعمال » تحديات تخلص المخلفات .. عيد الأضحى بين البيئة والاقتصاد في المغرب

تحديات تخلص المخلفات .. عيد الأضحى بين البيئة والاقتصاد في المغرب

على هامش الحديث عن ارتفاع أسعار الأضاحي التي تشغل بال المغاربة قبيل عيد الأضحى المبارك، تواجه المدن المغربية تحديًا آخر يتمثل في التخلص من مخلفات هذه المناسبة الدينية.

وتستقبل المدن كميات هائلة من النفايات العضوية، ويطالب النشطاء بضرورة اعتماد استراتيجيات فعالة لمواجهة هذه الظاهرة التي تنغص فرحة العيد.

ورغم أهمية عيد الأضحى كمناسبة دينية للمغاربة، إلا أن الوعي بأهمية التعامل البيئي مع المخلفات يبقى محدودًا، مما يتطلب تدابير عاجلة وفعالة. يشير خبير في البيئة إلى أن غياب البنية التحتية الأساسية لتدبير مثل هذه المناسبات يعتبر أمرًا حاسمًا، خاصة مع إفراز كميات هائلة من النفايات العضوية.

ويؤكد أيضًا أن الإمكانيات المتوفرة حاليًا لا ترقى إلى مستوى تلك المخلفات، مما يستدعي اتخاذ إجراءات إضافية لتقليل التأثير البيئي السلبي.

من جهته، يدعو خبير آخر إلى استثمار مخلفات العيد بشكل صحي وبيئي واقتصادي، مشيرًا إلى إمكانية تحقيق أرباح كبيرة وتحفيز الاقتصاد المحلي. وبالتالي، تتجه الدعوات نحو تعزيز الوعي وتكثيف التعاون لتحقيق إدارة مستدامة لمخلفات عيد الأضحى وتحقيق الاستفادة القصوى من هذه الفرصة السنوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *