الرئيسية » اقتصاد » صراع الطماطم في أسواق أوروبا..تأثير المنافسة بين المغرب وإسبانيا على الزراعة الإسبانية

صراع الطماطم في أسواق أوروبا..تأثير المنافسة بين المغرب وإسبانيا على الزراعة الإسبانية

تجدّد الجدل حول المنافسة بين الطماطم المغربية والإسبانية في الأسواق الأوروبية، مع اتهامات بالمبيدات والنقص في التجارة العادلة، مما يؤثر سلبًا على القطاع الزراعي الإسباني ويثير تساؤلات حول الاتفاقيات التجارية.

هذا الصراع يسلط الضوء على التحديات التي تواجه الفلاحين الإسبان، حيث يتخذون إجراءات مثل تقليص زراعة الطماطم في بعض المناطق.

وتعاني المناطق الإسبانية مثل جزر الكناري والأندلس من تراجع كبير في زراعة الطماطم، وتواجه صعوبات اقتصادية خانقة نتيجة لتداول الطماطم المغربية بأسواق أوروبا بشكل غير قانوني.

وأوردت صحيفة “مغرب أنتلجنس” أن الطماطم المغربية تتفوق على الإسبانية في أطباق الأوروبيين، مما يعزز موقفها في السوق.

في ظل هذه التحديات، يتساءل الفلاحون الإسبان عن دور السلطات الإسبانية في حماية قطاعهم وضمان استمراريته.كما تظهر هذه الأزمة الحاضرة تأثيرًا واضحًا على استدامة الزراعة الإسبانية وتفاقم الصعوبات الاقتصادية التي يواجهها الفلاحون ، كما يحتاج القطاع الزراعي الإسباني إلى استراتيجيات جديدة ودعم حكومي فعّال لحماية مصالح المنتجين وضمان استقرار السوق الزراعية المحلية.

وبفضل اتفاقيات التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، يمكن للبلاد تصدير 320 ألف طن من الفواكه والخضروات إلى أوروبا، بدون رسوم جمركية. ولكن في الواقع، تدخل 600 ألف طن، أي ضعف ما هو مسموح به، إلى أوروبا، مما يهدد هذا القطاع الحيوي للزراعة الإسبانية بالإفلاس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *