الرئيسية » دولي » تصاعد التوترات بين إسرائيل وحماس..240 قتيلاً ومعركة الاتهامات بانتهاء الهدنة

تصاعد التوترات بين إسرائيل وحماس..240 قتيلاً ومعركة الاتهامات بانتهاء الهدنة

أعلنت حكومة قطاع غزة التابعة لحركة حماس، السبت، أن 240 شخصا على الأقل قتلوا في القطاع منذ انتهاء الهدنة صباح الجمعة.

كما أصيب أكثر من 650 شخصا في “مئات الغارات الجوية والقصف المدفعي ومن البوارج والزوارق البحرية الحربية على مناطق قطاع غزة”، وفق بيان للحركة الفلسطينية.

وأضاف البيان، أن القوات الإسرائيلية ركزت على “استهداف خان يونس، التي دمرت عشرات البيوت والبنايات السكنية على ساكنيها”.

في الناحية المقابلة، أعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، قصف “أكثر من 400 هدف إرهابي” في قطاع غزة منذ انتهاء الهدنة.

وأكد الجيش مشاركة قوات جوية وبحرية وبرية في الضربات، مضيفا أن الطائرات الحربية قصفت “أكثر من 50 هدفا في هجوم مكثف في منطقة خان يونس” جنوبي القطاع.

وتتقاذف إسرائيل وحماس المسؤولية عن إنهاء الهدنة، التي أتاحت الإفراج عن أكثر من 100 رهينة مقابل إطلاق 240 سجينا فلسطينيا، إضافة إلى دخول مزيد من المساعدات إلى قطاع غزة.

وقالت حماس في بيان سابق، الجمعة، إنها اقترحت أن يتم تبادل سجناء فلسطينيين لدى إسرائيل، برهائن “مسنين” لديها، وأن تسلّم جثث رهائن إسرائيليين “قُتلوا في القصف الإسرائيلي”.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الجمعة، أنه تأكد من وفاة 5 من الرهائن الذين كانوا محتجزين في قطاع غزة وأبلغ عائلاتهم، قائلا إن الدولة استعادت جثة أحدهم.

من جانبه، اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الحركة الفلسطينية بـ”خرق الاتفاق” و”إطلاق صواريخ” باتجاه إسرائيل، وتوعدت حكومته بتوجيه “ضربة قاضية” لحماس.

ومكّنت الهدنة التي بدأت، الجمعة الأسبوع الماضي واستمرت 7 أيام، القطاع الفلسطيني المحاصر من استعادة الهدوء مع زيادة القوافل الإنسانية التي دخلت من معبر رفح.

وجرى التوصل للهدنة السابقة بوساطة قطر ومصر والولايات المتحدة بعد مفاوضات شاقة وطويلة، فيما يتطلع الوسطاء لمحاولة الوصول لاتفاق جديد بين إسرائيل وحماس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *